الصناعة تنظم ندوة حول حوكمة الشركات التجارية

 صنعاء ٢٢ أبريل ٢٠١٩م

عقدت بصنعاء اليوم ندوة حول حوكمة الشركات التجارية نظمها قطاع خدمات الأعمال و الإدارة العامة للشركات بوزارة الصماعة والتجارة .

وفي الندوة أكد وزير الصناعة والتجارة عبدالوهاب يحيى الدرة أهمية حوكمة الشركات كواحد من أهم عناصر التطور الاقتصادي في دول العالم وهو بالمقابل من أبرز أهداف الوزارة الذي تسعى لتحقيقه وفق نظام يحدد الحقوق والمسئوليات بين مختلف الأطراف ذات الصلة كالمدراء والمساهمون وغيرهم من أصحاب المصالح.

وقال " إن ذلك سيتم من خلال نظم الرقابة وادارة المخاطر والامتثال للقوانين لتحقيق التوازن بين الاهداف الاقتصادية والاجتماعية وبين الأهداف الفردية والجماعية المشتركة عبر الإدارة العامة للشركات والتامين بالوزارة وجمعية المحاسبين القانونين في تنظيم اعمال الشركات وإعداد حسابات ختامية بوقتها بإشراف من الجمعية العمومية التي تنظم اعمال ومهام الشركات " .

وأشار الوزير الدرة إلى ان دعم رجال وسيدات الاعمال من الأولويات التي تعني بها الوزارة والتي ستنعكس جليا على الواقع الاقتصادي في البلاد.

من جانبه أكد وزير الاعلام ضيف الله الشامي أن المنهجية الاقتصادية للدولة لن تنجح إلا بالعمل الجماعي الموحد وبالتكاتف ووحدة كل الجهود المجتمعية والقطاع الخاص والمنظمات والمؤسسات المعنية بنظم الحوكمة للتغلب على أزمات البلاد اقتصاديا وجعل حوكمة الشركات أداة للبناء والتنمية والذي سينعكس بدوره على كل مجالات ومراحل البلاد.

واشار إلى ان ذلك التكامل الأدائي المجتمعي سيكون أداة قوية للتغلب على كل انواع الفساد المالي والإداري .

وفي الندوة التي حضرها أمين العاصمة حمود عباد ونائب وزير الصناعة والتجارة محمد الهاشمي أوضح وكيل قطاع خدمات الأعمال بالوزارة محمد يحيى عبدالكريم ان هذه الندوة تقام بالتزامن مع الذكرى السنوية لاستشهاد الرئيس الشهيد صالح الصماد المؤسس الأول لمشروع يد تحمي ويد تبني والذي تكرس اليوم الجهود وتحشد كل الطاقات لتنفيذه.

وقال "إن موضوع حوكمة الشركات لها ابعاد متعددة تصب في تحقيق التنمية المستدامة وتحسين مستويات المعيشة من خلال إيجاد الظروف السياسية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية اللازمة للقضاء على الفقر وإيجاد فرص العمل ومكافحة الفساد وصولا إلى التنمية المستدامة".

ولفت الى ان الحوكمة لم يعد مفهومها مقتصرا على الربحية فحسب بل تعدى لتحقيق النجاح والازدهار في الجوانب الاقتصادية المتعددة..

مؤكدا ضرورة تطبيق مخرجات الندوة وتحقيق الشراكة الفاعلة بين وزارة الصناعة والجهات المعنية والقطاع الخاص لتخلص من الأزمات المالية في اطار حوكمة الشركات وفق القوانين واللوائح التنظيمية.

وفي الندوة قدمت العديد من الاوراق حول اهمية حوكمة الشركات في التنمية الاقتصادية والاجتماعية قدمها رئيس وحدة مشروع سوق الأوراق المالية محمد محسن الدعيس فيما قدم الدكتور عبدالباسط الضراسي استاذ القانون المساعد بجامعة صنعاء ويوسف هبه نائب عميد كلية الشريعة والقانون سابقا والاستاذ محمد السادة رئيس وحدة جمع المعلومات المالية اوراق حول الحوكمة كأداة لمكافحة الفساد ومكافحة غسل الاموال وتمويل الارهاب.

و تطرقت الأوراق الى مفهوم حوكمة الشركات وخصائصها ومحددات تطبيقها والتعرف على مفهوم التنمية المستدامة وخصائصها وأبعادها وإبراز العلاقة بين حوكمة الشركات والتنمية وبكونها إحدى الركائز الداعمة لإنشاء السوق المالية في اليمن واستعراض تجربة اليمن في مجال حوكمة الشركات.

وفي نهاية الندوة قدم إبراهيم السياني مدير عام الشركات بوزارة الصناعة دروع تكريمية لكل من وزير الصناعة والتجارة ونائب الوزير ووكيل قطاع خدمات الاعمال وكذا تكريم الرعاه بنك اليمن والكويت وبنك اليمن الدولي وشركة سويد للصرافة كما تم تكريم الدكاترة والأساتذة الذي قدموا أوراق العمل .

حضر الندوة وكيل أمانة العاصمة علي شريم وعدد من المعنيين والمحاسبين والتجار والمهتمين . صادر الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام