وقفة احتجاجية بوزارة الصناعة للتنديد باحتجاز سفن النفط والتحذير من توقف المصانع

صنعاء 7 اكتوبر 2019م

نفذ موظفو وزارة الصناعة والغرف التجارية والصناعية والقطاع الخاص وقفة احتجاجية بصنعاء للتنديد باحتجاز سفن النفط والتحذير من توقف المصانع والمنشآت الاقتصادية .

وعبر المشاركون في الوقفة التي حضرها وكلاء وزارة  الصناعة والتجارة لقطاع التجارة الخارجية عبد الله عبد الولي نعمان والتجارة الداخلية بسام الغرباني وقطاع خدمات الأعمال محمد يحيى عبد الكريم عن إدانتهم واستنكارهم لاستمرار العدوان والحصار والحرب الاقتصادية على الشعب اليمني وإغلاق المنافذ البرية والموانى البحرية والمطارت الجوية والتدمير الممنهج للأقتصاد الوطني والأستهداف المتعمد لمقومات الحياة في البلاد وصولاً إلى إحتجاز سفن المشتقات النفطية وعرقلة وصولها الى مواني الحديدة.

وحذر المشاركون في الوقفة من وقوع كارثة إنسانية باتت على الأبواب وتهدد حياة الملايين من اليمنيين نتيجة إستمرار  دول تحالف العدوان في استهداف القطاع النفطي للبلاد وتعنتها في احتجاز سفن المشتقات النفطية وعرقلة وصولها الأمر الذي سيترتب عليه توقف الكثير من الخدمات وتوقف كافة المستشفيات والمصانع والمنشآت الحيوية والقطاعات الصناعية والتجارية والخدمية في البلاد .

وصدر عن الوقفة بيان أكد أن ما يقوم به تحالف العدوان من احتجاز لسفن المشتقات النفطية والمواد الغذائية وإغلاق مطار صنعاء الدولي جريمة كبرى في حق الشعب اليمني وانتهاك صارخ للأعراف والمواثيق والقانون الانساني الدولي ومن شأنه أن يتسبب في أوضاع كارثية في كافة مناحي الحياة وتوقف  الاف المصانع والمنشآت الصناعية والتجارية .

وقال البيان " في تحد واضح لكل الاتفاقيات الانسانية والاعراف المجتمعية والمعاهدات والقوانين والمواثيق الدولية والإنسانية تصر دول العدوان على استمرار الحصار وتضييق الخناق على شعبنا اليمني لتركيعه وكسر صموده بهدف تحقيق أي إنجاز يذكر لها بعد تلقيها الهزائم الموجعة من رجال الله في جبهات العزة والكرامة والتي كان آخرها عملية نصر من الله والتي كبدت العدو خسائر وهزائم جمة على الصعيد الاقليمي والدولي" .

وأضاف " لذا فقد عمدت دول العدوان وعملائها للبحث عن سبل تفاقم فيها تداعيات الحصار عبر حرب المشتقات النفطية الشريان الاقتصادي الهام في حياة اليمنيين عبر عملائها وأدواتها الأمر الذي سيسهم في خلق كارثة إنسانية وصحية مخلفة ورائها ضحايا من الأبرياء" .

واشار البيان إلى أن استمرار العدوان والحصار البري والجوي والبحري على اليمن واحتجاز سفن المشتقات النفطية سيؤدي إلى توقف جميع القطاعات الحيوية المرتبطة بحياة المواطنين اليومية كالصحية والمياه والصرف الصحي والكهرباء والصناعات الغذائية والدوائية بالإضافة إلى تفاقم الأوضاع الاقتصادية والمعيشية للمواطنين وزيادة انتشار الأمراض والأوبئة.

ولفت إلى أن ما يقوم به تحالف العدوان من احتجاز لسفن المشتقات النفطية والمواد الغذائية وإغلاق مطار صنعاء الدولي جريمة كبرى في حق الشعب اليمني وانتهاك صارخ للأعراف والمواثيق والقانون الانساني الدولي من شأنه أن يتسبب في أوضاع كارثية في كافة مناحي الحياة وتوقف  الاف المصانع والمنشآت الصناعية والتجارية .  

 وعبر البيان عن إدانة كافة موظفي وزارة الصناعة والتجارة والهيئات والمؤسسات التابعة لها والغرف التجارية والصناعية والقطاع الخاص هذا العمل اللا إنساني وغير المسئول الذي ادى الى توقف العديد من المصانع الحيوية في البلاد واتساع دائرة الفقر والمرض والبطالة والأوبئة .

 وطالب البيان المجتمع الدولي والأمم المتحدة وكافة المنظمات الإنسانية الدولية القيام بمسئولياتها الأخلاقية والضغط على دول العدوان بوقف عدوانهم ورفع حصارهم على اليمن والسماح لسفن الغذاء والدواء والنفط بالدخول إلى البلاد تفادياً لحدوث كارثة إنسانية سيتحمل الجميع تبعاتها. صادر :الاداره العامه للعلاقات العامه والاعلام