الصناعة : الوزارة ستضرب بيد من حديد على أي تلاعب و استغلال بقوت المواطن المعيشي

الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام 
الاثنين 27 أغسطس 2018 
 
عقد اليوم في وزارة الصناعة والتجارة اجتماعا لمناقشة قضية ارتفاع الأسعار للسلع والمواد الغذائية خلافا لما تم الاتفاق عليه بالمحاضر بين المستوردين والمنتجين وقطاع التجارة الداخليه والذي راعي التاجر والمواطن معا ويراعي الوضع  العام في البلاد وفي الاجتماع أوضح معالي وزير الصناعة والتجارة عبدالوهاب يحيى الدرة أن المواطن يعول على الوزارة الكثير في تأمين وضعه المعيشي خاصة مع الارتفاع الكبير للأسعار والمواد الأساسية بحجة ارتفاع الدولار.
وقال الدرة إن الوزارة تحرص كل الحرص في تسهيل كافة الأمور الاقتصادية والتجارية في مختلف مكاتب الوزارة في العاصمة وبقية المحافظات اليمنية انطلاقا من المسئولية والواجب الوطني الذي لا يقل شأنا عما يقدمه أبطال الجيش واللجان من بطولات وانتصارات في مختلف جبهات العزة والكرامة في سبيل الله والوطن والذود عن الأرض والعرض لا لأي مصلحة أو غرض دنيوي وهم بذلك يمثلون قدوة وطنية للبدل والعطاء من أجل الوطن من دون مقابل أو من.
داعيا إلى التعاون مع مختلف الجهات المعنية في تنفيذ وإنجاح مهمة الوزارة في التلاعب بالأسعار وضبطها بما يخفف الكثير من حجم معاناة المواطنين وأشار الدرة إلى أهمية تفويت أي فرصة قد يستثمرها العدوان ويخلق زعزعة في الجبهة الداخلية والنسيج المجتمعي.
من جهته أكد نائب وزير الصناعة والتجارة محمد الهاشمي ضرورة بذل وتكثيف كافة الجهود التي تهدف إلى خدمة المواطن والتخفيف من وطأة الظروف الاقتصادية التي يعاني منها بفعل العدوان والحصار وبفعل استغلال بعض التجار تحت مبررات لا تبرر هذه الارتفاع الكبير في الأسعار وخاصة في قوت المواطن المعيشي.
وأوضح الهاشمي أن كل موظف في الوزارة سيكون عينا للوزارة لمراقبة أي عمليات مخالفة للأسعار المتفق عليها أو أي عملية غش تجاري وستكون هناك رؤية جديدة لا تتهاون مع المتلاعبين والمخالفين استشعار لحجم المسئولية الملقاة علينا أمام الله وأمام الشعب.
وأضاف الهاشمي إن الأيام القادمة ستكشف توجه الوزارة الجديد في تنفيذ هذه الرؤية باعتبارها ولن تتراجع الوزارة أو تتردد لحظة واحدة   في إقالة أي مسئول فيها لا يستشعر حجم مسؤليته الملقاة عليه ولا يتحرك في حلحلة قضايا ومعاناة المواطنين
من ناحيته بين وكيل قطاع التجارة الداخلية منذر الشرجبي أن قطاع التجارة الداخلية يتحمل المسولية الكبيرة فيما يتعلق بالارتفاع السعري ولهذا تم اعداد خطة مزمنة لحلحلة هذه الإشكالية التي أثقلت كاهل المواطن 
 
حضر الاجتماع وكيل قطاع بيئة الأعمال بالوزارة  الأستاذ محمد يحيى عبدالكريم ووكيل قطاع التجارة الخارجية الأستاذ بسام الغرباني ..
 
و يحي جميل وكيل امانه العاصمة .. وابراهيم الماخذي وكيل امانــة العاصمة لقطاع الديوان .. وحسن القاضي الوكيل المساعد للامانه ..
 
 والاستاذ خالد الخولاني مدير عام مكتب الصناعة والتجارة بأمانة العاصمة والاستاذ عبدالعليم الدرويش مدير عام مكتب الصناعة والتجارة م الحديدة ومدير عام مكتب الوزير احمد الحيسة ومدير عام مكتب نائب الوزير عبدالله شرف وسكرتير وزير الصناعة عبدالله الماخذي ومدراء العموم بالوزارة وعدد من المعنيين.