الدرة يؤكد عزم الوزارة على ضبط اسعار السلع ومحاسبة المخالفين عباد يدعو المواطنين للابلاغ عن أي مخالفة او تلاعب بالاسعار ويؤكد القائمة السعرية تمثل القيمة الاعلى للسلع الغذائية الصناعة 4 محلات جملة وفرن في العاصمة صنعاء

تواصل اللجان والفرق الميدانية نزولها الميداني للرقابة على اسعار السلع الاستهلاكية في مختلف محافظات الجمهورية اليمنية للأسبوع الثاني على التوالي، حيث أغلقت وزارة الصناعة والتجارة أمس الثلاثاء 4 محلات جملة في مديريتي شعوب والوحدة بالاضافة الى مخبز في مديرية السبعين وذلك لعدم التزامها بالقائمة السعرية والتعليمات الصادرة من الوزارة.
وأوضح وزير الصناعة والتجارة عبدالوهاب يحيى الدرة خلال مشاركته للجنة الرئيسية في نزولها الميداني الذي جابت فيه عدد من المحلات التجارية في كلاً من مديريات شعوب والسبعين والصافية " بأن إغلاق المحلات جاء بعد اشعار الوزارة لملاك وأصحاب تلك المحلات ومطالبتهم بالالتزام بالقائمة السعرية" ، مشيراً إلى  "أن اللجان والفرق الميدانية ستواصل حملات نزولها الميداني حتى الـ16 من شهر رمضان المبارك".
وأكد الوزير الدرة "عزم الوزارة على ضبط اسعار السلع والمواد الغذائية"، لافتاً إلى "أن أي محلات لا تلتزم بالقائمة السعرية ومواصفات ومقاييس ضبط الجودة سيتم إغلاقها".
الدرة وخلال مشاركته في النزول الميداني الذي رافقه فيه أمين العاصمة حمود عباد ونائب وزارة الصناعة محمد الهاشمي ومدير هيئة المواصفات والمقاييس وضبط الجودة الدكتور إبراهيم المؤيد وعدد من وكلاء الصناعة ومدراء المديريات، دعا كافة ملاك وأصحاب المحلات التجارية للالتزام بالقائمة السعرية ومواصفات ومقاييس ضبط الجودة.
بدوره أشار أمين العاصمة حمود عباد إلى أن القائمة السعرية الصادرة عن وزارة الصناعة تمثل الحد الأعلى لقيمة السلع والمواد الغذائية، مؤكداً على أهمية تفعيل الرقابة المجتمعية على الاسعار ومدى مطابقتها للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة، داعياً المواطنين للإبلاغ عن أي زيادة في الاسعار أو مخالفة للمواصفات والمقاييس على الرقم المجاني (174).
من جانبه أكد نائب وزير الصناعة والتجارة محمد الهاشمي توفر المواد الغذائية بكميات كبيرة ، وقال في رسالة وجهها للمواطنين "نطمئن الأخوة المواطنين بتوفر المواد الغذائية بكميات كبيرة، وأن لا حاجة لأحداث الهلع والتدافع في اوساطهم للحصول على احتياجاتهم من السلع والمواد الغذائية"، مضيفاً "على المواطنين الحصول على احتياجاتهم بطرق حضارية ودون تدافع أو هلع".
وأشار الهاشمي إلى أن الهلع والتدافع في الحصول السلع الغذائية سبب رئيسي في رفع التجار لاسعار السلع واحتكارها.
يشار إلى أن الحملة التي  استهدفت نحو 8 محلات تجارية جملة وتجزئة و8 محلات للتمور ومركزين تجاريين وعدد من المخابز والافران في كلاً من مديريات شعوب والصافية والسبعين،  سجلت نحو 18 مخالفة معظمها مخالفات عدم إشهار للأسعار، بالإضافة إلى نسبة بسيطة من مخالفات رفع الاسعار ، وكذا مخالفات نقص في وزن الخبز.