الجنيد والدرة يدشنان مكتب الوحدة التنفيذية للرؤية الوطنية بوزارة الصناعة

صنعاء 15 فبراير 2020م.
دشن نائب رئيس الوزراء لشئون الرؤية الوطنية محمود الجنيد ووزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب الدرة ومعهما نائب الوزير محمد الهاشمي اليوم مكتب الوحدة التنفيذية للرؤية الوطنية بالوزارة.
وخلال الافتتاح أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية، أن الشعب اليمني يخوض اليوم معركة التحدي والبناء بموازاة المواجهة العسكرية والانتصارات التي يحققها ابطال الجيش واللجان الشعبية.
وأشاد بجهود قيادة وزارة الصناعة في تنفيذ الخطة المرحلية الأولى والمبادرات والأنشطة التي جاءت فيها.. لافتاً إلى أن وزارة الصناعة كانت من اوائل الوزارات التي قدمت خطتها في إطار تنفيذ الرؤية الوطنية، وتشكيل الوحدة التنفيذية وإيجاد مقر لها.
وشدد الجنيد على ضرورة توسيع المشاركة، وتوحيد نماذج المتابعة والرصد والتقييم، بما يكفل الأداء المتميز في التنفيذ وتحقيق أفضل النتائج.
ونوه بما حققه مكتب الوحدة التنفيذية للرؤية بوزارة الصناعة .. معتبراً طريقة وآلية عمل المكتب انموذجاً وتجربة يجب تعميمها على بقية الوزارات .
ولفت إلى أن الرؤية مشروع وطني وخارطة طريق لبناء الدولة اليمنية الحديثة وتمثل البداية الحقيقية للنهوض بالوطن في كافة المجالات وتجاوز التحديات التي فرضها العدوان والحصار .
فيما أكد وزير الصناعة أن قطاعات الوزارة والإدارات والمؤسسات والهيئات والوحدات التابعة لها بدأت الخطوات العملية لتنفيذ الرؤية، بتشكيل الوحدة التنفيذية الرئيسية بالوزارة والوحدات الفرعية، وتكليف فرق عمل لوضع خطط وبرامج عملية للتنفيذ بالقطاع الصناعي والتجاري والخطة المرحلية الأولى " الصمود والإنعاش الاقتصادي " 2019– 2020م.
وأشار إلى أن الوزارة عملت على البدء بتنفيذ المهام والأهداف المتعلقة بها من خلال إيجاد شراكة حقيقية مع القطاع الخاص والاستثمار الفعال للموارد الطبيعية والبشرية ورعاية المبدعين والعمل على دعم تحقيق الاكتفاء الذاتي وتحفيز عملية التنمية وإطلاق المسابقة الوطنية للمخترعين والمبتكرين على مستوى الجمهورية.
وشدد على ضرورة العمل بين كافة الجهات وتعزيز الشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص ودعم وتشجيع قطاع الصناعة للمساهمة في قيادة الاقتصاد الوطني من خلال التركيز على المجالات التي تحقق النمو وتقلل كلفة الانتاج ومنافسة السلع المستوردة المماثلة بما يضمن توفير السلع الغذائية والدوائية للمواطنين بأسعار منافسة وبجودة عالية.. مبيناً أن الوزارة بدأت العمل في تبني إعادة إنعاش الشركة اليمنية لصناعة وتجارة الأدوية (يدكو) ومصنع الغزل والنسيج ومصانع الاسمنت .
ولفت الوزير الدرة إلى أن الوزارة حرصت على تحديد الأولويات في خطة المرحلة الأولى والتي ركزت على استكمال البنية التشريعية فيما يتعلق بالقوانين واللوائح التي تنظم العمل في الوزارة وهيئاتها والقوانين واللوائح للصناعة وتشجيع الاستثمار وحماية الانتاج الوطني المحلي.
وبين أن الوزارة تعمل على تحسين جودة بيئة الأعمال وتطوير الخدمات المقدمة للجمهور وتعزيزها وتوفير كافة الإمكانات اللازمة لها بما يسهم في تطوير العمل والارتقاء به.
واستمع الحاضرون إلى شرح من رئيس المكتب الفني بوزارة الصناعة ورئيس الوحدة التنفيذية للرؤية الوطنية منذر الشرجبي، حول جهود الوزارة وأولوياتها ضمن الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة وكذا مهام الوحدة.
وبين أن وزارة الصناعة ستنفذ خلال الخطة المرحلية الأولى عدد من الأنشطة والبرامج وفقاً لما جاء واعتمد في خطة المرحلة الأولى من الرؤية الوطنية، وأهمها اعداد الدراسات والمشاريع الاستثمارية وإنشاء شركات مساهمة واكتتاب عام وإطلاق المبادرة الوطنية في مجال بيئة الاعمال وتفعيل آلية الرقابة السعرية وكشف ظواهر الغش التجاري والتقليد وإطلاق برنامج يحد من الاستيراد للسلع غير الضرورية والكمالية وغيرها من الاعمال.
وأشار إلى أن خطة المرحلة الأولى تضمنت 42 نشاط و21 مبادرة على مستوى الوزارة وقطاعاتها والوحدات التابعة لها شملت المجالات الصناعية والخدمية والدراسات والقوانين واللوائح توزعت على قطاع الصناعة 31 نشاط ومبادرة وقطاع التجارة الخارجية 11 وقطاع التجارة الداخلية 4 وقطاع خدمات الأعمال 7 وهيئة المواصفات 3 ومؤسسة الغزل والنسيج 2 ومؤسسة الإسمنت 3 والشركة اليمنية للأدوية 2.
 
حضر التدشين وكيلا وزارة الصناعة لقطاع التجارة الخارجية عبد الله نعمان وقطاع التجارة الداخلية بسام الغرباني وعدد من المسئولين .                                                 
صادر الادارة العامة للعلاقات والإعلام