اجتماع بوزارة الصناعة لتنسيق انتاج ملابس طبية واسطوانات أوكسجين في المصانع والمعامل المحلية

صنعاء 6 مايو 2020م

ناقش اجتماع عقد اليوم برئاسة وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة اليات التنسيق مع المصانع والمعامل لإنتاج ملابس طبية واسطوانات أوكسجين للمشاركة في جهود الحكومة للتصدي ومواجهة فيروس كورونا. واستعرض الاجتماع بحضور نائب وزير الصناعة والتجارة محمد أحمد الهاشمي ووكيل الوزارة لقطاع التجارة الخارجية عبد الله عبد الولي نعمان ووكيل وزارة الصحة العامة والسكان لقطاع الطب العلاجي الدكتور علي جحاف استعدادات المصانع والمعامل لإنتاج الملابس والكمامات الطبية وأجهزة التنفس الصناعي واسطوانات الأوكسجين وفقاً للمواصفات القياسية المعتمدة من وزارة الصحة العامة والسكان والهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة وذلك لتلبية احتياجات المستشفيات والمرافق الصحية والسوق المحلية منها بمنتجات توافق الحاجة الطبية والصحية ومتطلبات الصلامة العامة . وفي الاجتماع استعرض وزير الصناعة والتجارة جهود الوزارة في ضمان استمرار العملية الإنتاجية في المصانع والمعامل المختلفة لتعزيز الأمن الغذائي والدوائي والحفاظ على سلامة العاملين بالمصانع وتنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد . التكميلية لها من قرار تخفيض الموظفين وأنها ستظل تعمل بكامل طاقتها الإنتاجية وفقا للأليات التي أقرتها اللجنة في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا وبما من شأنه تلبية الاحتياجات الدوائية والغذائية ومواكبتها لمتطلبات المرحلة الحالية. وبين أنه سيتم خلال الأيام القادمة تشغيل خط انتاج الي في مصنع الغزل والنسيج ابتكره عدد من الشباب من الخامات المحلية ما سيرفع من وتيرة انتاج الكمامات الطبية في المصنع بشكل كبير بحيث يصل الإنتاج إلى مائة ألف كمامة يومياً كما يجري التنسيق مع الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار لتصنيع أجهزة التنفس الصناعي وإعادة إصلاح وتأهيل الأجهزة الموجودة في المستشفيات والمرافق الصحية وبخبرات يمنية من الشباب المبتكرين . ولفت إلى أن الوزارة أعدت خطة طوارئ شاملة وتشكيل لجنة من وكلاء القطاعات المختلفة لمتابعة تنفيذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا ضمن مهام الوزارة والمؤسسات والهيئات والجهات التابعة لها ومكاتبها بأمانة العاصمة والمحافظات تنفيذاً لتوجيهات الحكومة واللجنة العليا لمكافحة الأوبئة . ودعا الوزير الدرة المواطنين إلى الالتزام بالتوجيهات والتعليمات الصادرة من اللجنة العليا لمكافحة الأوبئة ووزارة الصحة العامة والسكان والتعاون والتقيد بالإجراءات الاحترازية حرصاً على سلامة الجميع .. مبيناً أن الوزارة تعمل بالتنسيق مع الجهات المختلفة لتوفير وانسياب المواد الغذائية والاستهلاكية وأن المخزون الغذائي متوفر في البلاد . وأشاد الوزير الدرة بالحس الوطني والدور المشرف الذي تقوم به المصانع والمعامل الإنتاجية في مضاعفة الجهود لتصنيع المواد الاحترازية لمواجهة هذه الجائحة العالمية من خلال تصنيع الملابس الطبية والكمامات والمواد المعقمة والمطهرة واسطوانات الاوكسجين طبقا للمواصفات المطلوبة . ونوه بالتعاون القائم بين وزارتي الصناعة والتجارة والصحة العامة والسكان في هذه الجوانب ومنها تدشين خط انتاجي لتصنيع مستحضرات التعقيم والتطهير بالشركة اليمنية لصناعة وتجارة الأدوية ( يدكو) وتصنيع الملابس والكمامات الطبية في مصنع الغزل والنسيج لتوفيرها للمستشفيات والمراكز الصحية والجهات الحكومية لكسر الاحتكار لهذه المواد وكذا عمليات النزول الميداني المشترك مع الهيئة العليا للأدوية للرقابة على عملية البيع والتصنيع للمواد والمستلزمات الطبية والمنظفات والمعقمات والمواد المطهرة . من جهته أشار نائب وزير الصناعة والتجارة إلى أن كافة قطاعات الوزارة تعمل مع المؤسسات والهيئات التابعة لها والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة على المتابعة الميدانية لجهود المنظومة الصناعية لتعزيز الأمن الغذائي والدوائي لمواجهة كورونا. وأكد أهمية نشر الوعي المجتمعي حول كيفية التعامل مع الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا .. مشدداً على ضرورة حشد كل الجهود والطاقات بين مختلف الجهات والقطاعات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المحلي في هذا الظروف . ولفت إلى حرص الدولة والحكومة على دعم المنتجات والصناعات المحلية والارتقاء بها وتذليل كافة الصعوبات التي تواجهها وحشد الجهود لتغطية احتياج البلاد من الملابس الطبية والكمامات والمواد المطهرة والمعقمة .. مشيراً إلى ضرورة التنسيق بين وزارة الصحة العامة والسكان وهيئة المواصفات لتوعية المعامل والمصانع بالمواصفات القياسية والاشتراطات المطلوبة في هذه المنتجات وبما من شأنه إنتاج مواد مطابقة للشروط الفنية الخاصة بالمنتجات والمعدات المتعلقة بمكافحة وباء كورونا. فيما أشار وكيل وزارة الصناعة والتجارة لقطاع التجارة الخارجية إلى أهمية أن تعمل هذه المصانع والمعامل بالعمل بكامل طاقتها الإنتاجية وفقا للأليات التي أقرتها اللجنة العليا لمكافحة الأوبئة وتوجيهات وزارة الصناعة في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا وبما من شأنه تلبية الاحتياجات الدوائية والغذائية ومواكبتها لمتطلبات المرحلة الحالية. ولفت إلى أن الوزارة لن تألوا جهداً في تذليل كافة الصعوبات أمام القطاع الخاص لتوفير المخزون الغذائي ودعم عمليات الإنتاج للاحتياجات الطبية في المصانع المحلية والمعامل ودعم المنتجات الوطنية في هذا الجانب. من جهته تطرق وكيل وزارة الصحة العامة والسكان لقطاع الطب العلاجي إلى جهود الوزارة في التنسيق مع الجهات المختلفة لإيجاد البدائل الملابس الطبية والكمامات والتجهيزات المختلفة للمستشفيات والمرافق الصحية وكذا انتاج المواد الواقية لحماية العاملين الصحيين فيها. ولفت إلى أهمية إنتاج هذه المواد وفقاً للمواصفات القياسية التي يتم اعتمادها من وزارة الصحة والهيئة العليا للأدوية وهيئة المواصفات .. مثمناً التعاون من قبل وزارة الصناعة والمؤسسات والهيئات التابعة لها لمساندة جهود وزارة الصحة العامة والسكان في مواجهة هذا الوباء . فيما تطرق رئيس المؤسسة العامة لصناعة الغزل والنسيج عبد الإله شيبان إلى خطط التوسع في خطوط الإنتاج بمصنع الغزل والنسيج بصنعاء لإنتاج الكمامات والملابس الطبية وبما يسهم في تلبية احتياجات المستشفيات والمرافق الصحية والجهات المختلفة وكسر الاحتكار . من جهته أشار مدير عام الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة الدكتور إبراهيم المؤيد إلى أهمية الالتزام بالمواصفات القياسية المعتمدة في إنتاج هذه المواد الطبية حرصاً على سلامة الجميع .. مؤكداً استعداد الهيئة للتعاون وتقديم الارشادات الفنية للمصانع والمعامل بما يمكنها من القيام بعملية الإنتاج لهذه وتوفيرها للمواطنين وفقاً للمواصفات القياسية المعتمدة خاصة في هذا الظرف الذي يستدعي تضافر جهود الجميع واستشعار المسئولية الدينية والوطنية والإنسانية . حضر الاجتماع مدير عام الرقابة الصناعية بوزارة الصناعة والتجارة إبراهيم المتوكل