وزير الصناعة والتجارة : المسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية ستكون سنوية

٣  يونيو 2019م 
 أعلن وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة أن المسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية ( المبتكر اليمني ) ستكون بأذن الله  سنوية بعد النجاح الذي حققته النسخة الأولى منها والتي أقامتها وتبنتها الوازرة خلال الفترة ابريل – يونيو 2019م  .
ودعا الوزير الدرة في تصريح  لوكالة الأنباء اليمنية سبأ الشباب والمبتكرين والمخترعين اليمنيين إلى المشاركة في المسابقة وتقديم مشاريعهم في المواعيد التي ستعلنها اللجنة الإشرافية ووفقاً للشروط والمعايير التي سيتم تحديدها من قبل اللجنة والتي سيتم الإعلان عنها في مواقع وصفحات الوزارة ومختلف وسائل الإعلام .. مؤكداً استعداد الوزارة لتقديم كافة التسهيلات للمشاركين وبما من شأنه تحقيق أهداف المسابقة في تشجيع المبتكرين والمبدعين واكتشاف الأفكار والمشروعات الإبداعية الواعدة في المجالات الصناعية المختلفة وتبنيها وتقديم الدعم لها.
وقال " أقرت قيادة الوزارة أن تكون المسابقة سنوية نظراً لأهميتها على مستوى الاقتصاد والإنتاج والابتكار العلمي وإسهامها في تحقيق نقلة متميزة لليمن في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية ودعم طموحات المبتكرين وتنميتها ".
وأضاف " إن الوزارة أقامت هذه المسابقة وتبنتها إنطلاقاً من رسالتها في تشجيع المبتكرين والمبدعين واكتشاف الأفكار والمشروعات الإبداعية الواعدة في المجالات المختلفة والدفع شباب الوطن نحو العمل والإبداع واستغلال كل الإمكانيات والأفكار النابعة من عقولهم واذهانهم المتوقعة لإيجاد الحلول والبدائل المفيدة لتجاوز الأوضاع الاقتصادية الصعبة ومواجهة العدوان والحصار الاقتصادي بتطوير الابتكارات وإيجاد البدائل وتوفير فرص عمل جديدة للشباب ورواد الاعمال ".
وأشاد وزير الصناعة والتجارة بالمشاريع الابتكارية التي تقدم بها رواد المشاريع الابتكارية في النسخة الأولى من المسابقة الوطنية للمشاريع الابتكارية ( المبتكر اليمني ) والتي أكدت نبوغ العقل اليمني عبر مراحل التاريخ وتفوقه خاصة في ظل الأوضاع الصعبة والحصار الاقتصادي والعدوان المفروض عليه باعتبار الحاجة هي أم الاختراع.
واشار إلى ان هذه المشاريع الابتكارية والتي تنوعت مجالاتها بين مشاريع صناعية وزراعية وبيئة وتعليمية وأجهزة طبية وكهربائية وافكار تنموية وتجارية رائدة تصب في خدمة الاقتصاد الوطني وخدمة المجتمع.
وحث الوزير الدرة الشباب المشاركين في المسابقة على الاستمرار في تطوير إبداعاتهم وابتكاراتهم والاستفادة من الملاحظات التي طرحتها لجان التحكيم والاشراف في جامعاتهم او معاهدهم والاقتداء بالمخترعين اليمنيين الذين نبغوا وحققوا مشاريع ناجحة في ظل الظروف الصعبة في الداخل او الاغتراب في الخارج .
وعبر عن أمله في أن يسهم تنظيم هذه المسابقة بشكل سنوي في  تشجيع الشباب على تطوير الابتكارات والاختراعات وتحفيز أسرهم والمجتمع على الاهتمام بهم ورعايتهم .. داعيا الشباب الذين لم يحالفهم الحظ في الفوز بالمسابقة التي شارفت على الانتهاء إلى مواصلة تطوير ابتكاراتهم ومشاريعهم على اعتبار أن نظام المسابقة يقتضي ذلك .
وقال " أتمنى أن يكون تبني وزارة الصناعة والتجارة لإقامة هذه المسابقة سنويا دافعا ومشجعا للشباب وأسرهم والمجتمع عامة للاستمرار في النبوغ والإبداع والتطوير ولا يعني خروج اي مبتكر او مجموعة مبتكرين في مرحلة من مراحل المسابقة عدم فوز او نجاح ابتكارهم فنظام المسابقة والذي شارفت على الختام يقتضي إذكاء روح المنافسة ولفت انتباه  ومتابعة الجمهور وفي الاخير الجميع فائزون وسيتم تبني مشاريعهم بمتابعة وتنسيق من وزارة الصناعة والتجارة  مع الوزارات والمؤسسات ومع القطاع الخاص ورجال الاعمال والمصنعين والمنتجين والغرف التجارية  ".
وثمن الوزير اهتمام ورعاية رئيس المجلس السياسي الأعلى ورئيس الوزراء لهذه المسابقة وتفاعلهم مع أنشطة وخطط الوزارة الرامية لتشجيع الشباب والمشاريع الابتكارية.
ودعا الدرة في ختام تصريحه كافة المؤسسات العلمية والقطاع الخاص إلى تقديم أوجه الدعم والمساندة والاهتمام بالمتفوقين والمبدعين وتنمية ورعاية مشاريعهم والعمل على تبني أعمالهم وإبداعاتهم .. مؤكداً أن المخترع اليمني من أهم روافد الاقتصاد المستقبلية للبلاد وخاصة في ظل العدوان والحصار .
 
صادر الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام