وزير الصناعة يلتقي مصمم جهازي تنفس صناعي

صنعاء 7 يونيو 2020م

التقى وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب الدرة اليوم بصنعاء المبتكر لؤي طه المحبشي مصمم جهازي تنفس صناعي لمرضى كوفيد 19.

وفي اللقاء بحضور وكيل الوزارة لقطاع التجارة الخارجية عبد الله نعمان ونائب رئيس الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الدكتور عبد العزيز الحوري أشاد الوزير الدرة بإنجاز الشاب لؤي المحبشي والذي يؤكد نبوغ العقل اليمني وقدرته على إيجاد البدائل وابتكار الحلول المختلفة لمتطلبات التنمية .

وأكد توجه الوزارة لحشد الجهات الممولة لدعم مصممي أجهزة التنفس الصناعية وإنتاجها بكميات كبيرة وتذليل كافة الصعوبات التي تواجهها نظرا للضرورة الملحة التي تتطلبها المرحلة الراهنة.. لافتاً إلى أن الوزارة أعلنت دعم وتبني عدد من الابتكارات في عدة مجالات وخاصة ما يتعلق بأجهزة التنفس الصناعي وتصنيع الكمامات الطبية وغيرها.

وأشار وزير الصناعة إلى ضرورة تكامل الجهود وتضافرها بين كافة الجهات المعنية وكذا مبتكري أجهزة التنفس الصناعي وتبادل الخبرات والتجارب فيما بينهم لإنتاج هذه الأجهزة التي تحتاجها المستشفيات وفقا للمواصفات القياسية المعتمدة .. مثمناً جهود الهيئة العليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار في هذا الجانب وتبنيها لهؤلاء المبتكرين.

كما أشاد بجهود هيئة المستشفى الجمهوري بحجة على الدعم المتواصل وتشجيع المبتكر المحبشي على إنجاح هذا الابتكار العلمي .

وفي اللقاء استعرض المحبشي الذي يعمل مهندساً للأدوات الطبية في المستشفى الجمهوري بمحافظة حجة، ابتكاره المتمثل في جهازين الأول عبارة عن تصميم جهاز CPAP) ) يساعد على التنفس بسهولة لمرضى  كوفيد 19، مبيناً أنه يمكن لهذا الجهاز أن يساهم في إنقاذ العديد من الأرواح من خلال التقليل من استخدام أجهزة التنفس الصناعي والعناية المركزة والعاملين عليها .

وأشار إلى أن نسبة كبيرة من المصابين بكورونا اكتفوا باستخدام أجهزة CPAP وقضوا على الفيروس ولم يحتاجوا إلى أجهزة التنفس الصناعي خاصة في الصين وإيطاليا .. لافتاً إلى أن هذا الجهاز يستخدم للمرضى إما في المستشفى أو البيت للذين يعانون من صعوبة في التنفس من خلال إدخال كمية من الأكسجين مع الهواء عن طريق الفم والأنف بدرجة معينة وبصورة مستمرة بحيث يجعل مجرى التنفس مفتوحاً ويزيد من كمية الأكسجين في مجرى الدم.

فيما يتضمن الابتكار الثاني جهاز تنفس صناعي يستفاد منه أربعة أشخاص في وقت واحد، يشتمل على توصيل أربع دوائر تنفس بالجهاز وربطها مع بعض بواسطة موصلات إلى الجهاز وضبط إعداداته ليخرج كمية كافية للأربعة أشخاص ومراقبة سير العملية ووصولها إلى الجميع بالكمية المناسبة.

ويأتي ابتكار هذا الجهاز للتغلب على الشح الذي تعانيه المستشفيات في أجهزة التنفس الصناعي وفي ظل تهديدات تفشي فيروس كورونا المستجد والذي انتشر في معظم دول العالم.

وثمن المحبشي جهود وزارة الصناعة والتجارة والهيئة العليا للعلوم وهيئة المستشفى الجمهوري بحجة على الدعم المتواصل لهذه الابتكارات التي تصب في خدمة الوطن خاصة في مثل هذه الظروف الصعبة .

وأكد استعداده لمواصلة البحث والعمل الجاد من أجل إيجاد حلول لمواجهة الأزمة الراهنة المتمثلة في فيروس كورونا والتعامل معها .