فريق عمل انشاء الهيئة الوطنية للاختراعات يناقش امكانية استثمار الاختراعات

عقد مع ممثلي المؤسسة نتج عنه الاتفاق على توقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين تنظم آليات العمل.
 وناقش شيبان مع الفريق مقترح دعوة مخترعي أمانة العاصمة إلى عقد اجتماع موسع والذي قد يصل عددهم إلى 300 مخترع وذلك بأقرب وقت ممكن بحيث تقدم أوراق عمل توعوية حول أهمية استثمار الاختراعات، وتشجيع المخترعين على المزيد من العطاء وتطوير اختراعاتهم، ومن ثم الاستماع للمخترعين وما المعوقات التي تقف آمامهم، والعمل على طمئنتهم وتذليل الصعاب والمعوقات التي يواجهونها.
 من جانبه ألقى محمود النقيب، مستشار وزارة الصناعة والتجارة بتقديم العرض الخاص بالاستراتيجية المقترحة للملكية الفكرية في الجمهورية اليمنية، والتي تحمل في طياتها رؤية طموحة في بناء نظام ملكية فكرية رائد يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية في إطار التنمية الشاملة الذي خلصت إلى توصيات بضرورة العمل على إنشاء جهاز لتنمية الإبداع والإبتكار والعناية بها.
 وفي تصريح صحفي قال محمود النقيب: ان تطوير مستقبل الملكية الفكرية سيظل مرهون بمدى قدرة اليمن على الاستفادة من نقاط القوة التي توفرها البيئة الداخلية وتجاوز نقاط الضعف والتعامل الكفء على استغلال الفرص التي توفرها البيئة الخارجية والعمل الجاد على مواجهة التهديدات الآتية من البيئة الخارجية وهذا لن يتأتى إلا من خلال النظر إلى هذه التهديدات باعتبارها فرص.
 وأشار النقيب إلى أن الجهات المعنية يمكن لها أن تستلهم أفضل التجارب الناجحة في الدول النامية وتطبيق أفضل الممارسات في مجال الملكية الفكرية والانتفاع منها، فضلاً عن الاستئناس بالخطوات والإجراءات التي عتمدتها تلك الدول في تطوير أنظمتها، في سبيل الانتفاع بالملكية الفكرية واعتبارهامن مقومات القدرات الاقتصادية للدولة.
 وتابع قائلاً: لقد ركزت معظم التجارب الناجحة على ضرورة الاهتمام بالتوعية بحقوق الملكية الفكرية وضرورة الاهتمام بالإبداع والابتكار وتعميم ثقافة الملكية الفكرية في أوساط الشركات التجارية وعلى وجه الخصوص الشركات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات البحثية والتطويرية والمجتمع بشكل عام.
من جانبه استعرض الأخ مختار الشهاري، عضو الفريق تصور مقترح لمشروع إنشاء الكيان.
 وأشار الأخ فضل منصور، عضو الفريق، إلى أهمية الاستئناس بتجارب الآخرين في جانب دعم الاختراعات وتشجيع المخترعين.