وثيقة مشروع تشجيع نشر استخدامات تكنولوجيا الطاقة المتجددة( الطاقة الشمسية في الجمهورية اليمنية )

مقدمة: إن مصدر القلق الرئيسي في العالم اليوم هو تحقيق أهداف الألفية التنموية للمساهمة في رفاهية المجتمعات حول العالم والوسيلة الوحيدة لتحقيق تلك الأهداف والتخفيف من الفقر هي تزويد الريف بالكهرباء وتزويدها بمصادر الطاقة الوفيرة. 

أن الحصول على إمدادات طاقه كافية وموثوقة ذات كفاءة فعالة هو أمر حيوي للتنمية بشكل عام وتحسين المعيشة. وهي أداة رئيسية للتخفيف من الفقر، وتوليد الدخل وتنمية المنشآت الصغيرة والأصغر ، وتحسين التعليم، والصحة، ومجالات تنموية الأخرى. أكثر من 1.6 مليار نسمة ، ما يقرب ثلث سكان العالم ، يعيشون دون الحصول على الكهرباء للغالبية الذين يعيشون في المناطق الريفية. ويقدر البنك الدولي أن 67%من السكان في المناطق الريفية في البلدان النامية يعيشون بدون كهرباء.لذا تسعى وزارة الصناعة والتجارة من خلال  مشروع نشر استخدام تكنولوجيا الطاقة الشمسية إلى نشر استخدام  تكنولوجيا الطاقة الشمسية وخلق الطلب على استخدام تكنولوجيا الطاقة الشمسية في أوساط المواطنين وفي كل  القطاعات الاقتصادية  والاجتماعية في الجمهورية  اليمنية وخلق فرص عمل جديدة.

تصنيف المحتوى: