مؤسسة الشعب الاجتماعية للتنمية تكرم   المبتكرين الفائزين بالمسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية

 صنعاء 17 نوفمبر 2019م

كرمت مؤسسة الشعب الاجتماعية للتنمية ووزارة الصناعة والتجارة اليوم الفائزين بالمسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية(المبتكر اليمني) تحت شعار صنع باليمن.

وفي حفل التكريم قال عضو المجلس السياسي الأعلى أحمد غالب الرهوي " نحن اليمنيون نحن الحضارة نحن الأصالة نحن التاريخ ولابد لنا أن نعرف قدر أنفسنا لنعود ونصنع التنمية من جديد من خلال العودة إلى الثقافة القرآنية التي تعد الأساس للانطلاق نحو المستقبل المنشود".   

وأكد الرهوي الفخر بالمبتكرين اليمنيين.. داعيا إلى الاهتمام بهم وتقديم كل الدعم لهم وتحويل ابتكاراتهم إلى صناعات حية على أرض الواقع حتى يعود اليمن مجددا لصنع التاريخ وتحقيق الازدهار والتقدم لهذا البلد الذي يتسع لجميع أبنائه شمالا وجنوبا شرقا وغربا.

بدوره أكد وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى  الدرة أن الاهتمام بالمبتكرين نهجا للوزارة لن تحيد عنه وأن المسابقة القادمة للمبتكرين اليمنيين ستشهد مشاركة واسعة من أجل التطور الصناعي والتقدم نحو المستقبل الواعد بالخير ولهذا تبحث الدول دائما عن المبتكرين وتدعهم. ولفت إلى ان المسابقة شارك فيها مبتكرين من كل محافظات اليمن بما فيها تلك المحافظات الواقعة تحت سيطرة الاحتلال من عدن وحضرموت.. مؤكدا أن المسابقة القادمة التي بدأ الإعداد لها سيكون هناك ابتكارات أكبر وتكشف عن المزيد من المبتكرين والعقول في هذا الوطن يمكن لها أن تصنع المستحيل مثلما يحقق ذلك رجال الرجال في الجبهات والصناعات الحربية من طيران مسير وصواريخ بالستية.

ونبه الوزير إلا أنه لا يكفي المسابقة وإعلان الفائزين فهناك إلى جانب العشرة المركز مبتكرين ناجحين ومشاريعهم الابتكارية بحاجة لمن يتبناها.. داعيا كافة رجال الأعمال إلى الاهتمام بالابتكارات ودعمها وتحويلها إلى صناعة واقعية ستدر عليهم وعلى المخترعين الدعم.

وعبر الوزير الدرة عن شكره لمؤسسة الشعب الاجتماعية للتنمية ومشروع انا اليمني في المؤسسة والتي بادرت إلى تكريم هؤلاء المبتكرين كأول مؤسسة تقوم بهذا الدور دعما وتكريما وتقديرا للمبتكرين . 

وأشاد بالجهات التي تبنت المبتكرين المشاركين في المسابقة ومشاريعهم الابتكارية .. من جهته وفي الحفل الذي حضره وزير التربية والتعليم يحيى بدر الدين الحوثي والامين العام لرئاسة الجمهورية حسن شرف الدين وأعضاء لجنتي الحقوق والحريات والصحة بمجلس الشورى ونائب وزير الثقافة هدى أبلان أكد نائب وزير الصناعة والتجارة محمد الهاشمي في كلمته الترحيبية أن وزارة الصناعة ستكون صرحا لانطلاق الاختراعات والابتكارات والصناعات التي يحتاجها وطننا حتى نحقق (لن ترى الدنيا على أرضي وصيا).

وقال " إنه وفي ظل تضحيات اليمنيين برزت هذه الابتكارات التي نتشوق إلى أن تتحول إلى صناعات حقيقية قائمة وقوية فالشعب الذي زلزل اسطورة العدوان قادرا أن يصنع المستحيل ويبني اليمن ويفتخر بيمنيته" .

وثمن الهاشمي مبادرة مؤسسة الشعب الاجتماعية للتنمية بتكريم الفائزين في المسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية التي تبنتها وأقامتها وزارة الصناعة والتجارة .

داعيا القطاع الخاص وكل مؤسسات الدولة للاهتمام بالاختراعات والمخترعين من أجل النهوض بالوطن والإنسان. ولفت إلى أن عدد الابتكارات اليوم محدودة وفي الغد سيكون لدينا العشرات من الابتكارات ولا بد من مؤسسة حاضنة لهذه الابتكارات والاختراعات لتخرج كمنتجات ملموسة. وفي الحفل الذي حضره وكيل  وزارة التربية والتعليم لقطاع المشاريع والتجهيزات عبدالكريم الجنداري، ووكيل وزارة الأوقاف صالح الخولاني والمدير العام التنفيذي لمؤسسة الشعب الاجتماعية للتنمية الدكتور احمد محمد الكبسي ورئيس مجلس التحالف القبلي ضيف الله رسام  ورئيس المؤسسة اليمنية العامة لصناعة وتسويق الاسمنت قاسم الوادعي أكد مدير المشاريع في مؤسسة الشعب محمد عواض أن الاجتماع اليوم لتكريم كوكبة من المبتكرين اليمنيين الفائزين بالمسابقة الوطنية الأولى للابتكار هو يوم عظيم  من أيام الصمود الأسطوري في مواجهة العدوان السعودي الغاشم على بلادنا ومصدر فخر لمؤسسة الشعب الاجتماعية للتنمية أن تكون أول مؤسسة خيرية تنموية تبادر إلى تكريم هذه الكوكبة من شباب اليمن.

وثمن عواض دور وزارة الصناعة والتجارة في تبنى مسابقة المبتكر اليمني والتي تستنهض العقل اليمني للمشاركة في البناء.

ولفت إلى أن مؤسسة الشعب وعبر مشروع انا اليمني تولي الشباب اليمني المبدع الكثير من الاهتمام انطلاقا من الإيمان بمقدرة اليمنيين على الابتكار والابداع.. مبينا أن الاهتمام بالعقول اليمنية وتشغيلها يعد باكورة الطريق لبناء اليمن الحديث وتحويله إلى منطقة صناعية تحاكي أمجاد اليمنيين والعقل اليمني. وألقيت في الفعالية كلمة عن المبتكرين اليمنيين القاها المبتكر خالد يحيى السريحي أكد فيها قدرة المبتكر والعقل اليمني على أن نصنع في اليمن ونوجد البديل في المجال الطبي والصناعي والزراعي والتعليمي.

وأشار إلى أنه ومن أجل تحقيق ذلك لابد من تكاتف الجميع وتقديم الدعم للمبتكرين من أجل تحقيق الابتكارات وتحويلها إلى صناعات عملاقة تخدم اليمن. عقب ذلك تم تكريم المبتكرين الفائزين بالمسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية التي اقامتها وزارة الصناعة والتجارة. 

صادر : الادارة العامه للعلاقات العامه والاعلام