الصناعة تنظم ورشة عمل للمشاركين في الموسم الثاني للمسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية

صنعاء 17 فبراير 2020م.
أكد وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة أنه تم إحالة مشروع قانون إنشاء هيئة لدعم المبتكرين والمبدعين والاهتمام بهم ورعايتهم وتبني المراكز البحثية والحاضنات الصناعية لهم إلى وزارة الشئون القانونية لاستكمال الإجراءات اللازمة لإصداره.
وأشار الوزير الدرة خلال ورشة العمل التي نظمتها وزارة الصناعة والتجارة للمشاركين في الموسم الثاني للمسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية التي تتبناها وتقيمها الوزارة إلى أن هذه الهيئة تأتي في إطار اهتمام الدولة والحكومة بدعم رواد الأعمال والمبتكرين والمخترعين اليمنيين وتشجعهم على اكتشاف الأفكار والمشروعات الإبداعية الواعدة في المجالات المختلفة والحفاظ على حقوقهم وحماية ابتكاراتهم وفق خطط مدروسة دائمة ومستمرة بالتعاون والتنسيق مع الوزارات والهيئات والمؤسسات المعنية والأكاديمية.
ولفت إلى أن تبني وزارة الصناعة والتجارة لهذه المسابقة يهدف إلى إيجاد بيئة محفزة للتفكير بطرق جديدة ومبدعة ومبتكرة وغير اعتيادية للتوصل إلى حلول لأهم التحديات التي تواجه البلاد في مختلف المجالات وإيجاد البدائل لمتطلبات البناء والتنمية وإنطلاقاً من تنفيذ الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة التي تؤكد على أهمية دعم المبتكرين والمخترعين والشباب المبدعين في شتى المجالات وتشجيعهم على الإنتاج والابتكار العلمي .
وثمن الدعم الكبير لهذه المسابقة من قبل رئيس المجلس السياسي الاعلى فخامة المشير مهدي المشاط وأعضاء المجلس وكذا رئيس وأعضاء حكومة الإنقاذ والذي أثمر تحقيق النجاح الكبير لها .. مؤكداً ان الوزارة تسعى إلى البحث عن جهات لرعاية ودعم كافة المشاريع الابتكارية التي يقدمها الشباب في هذه المسابقة .
وأشاد بالجهود التي تبذل للترتيب والإعداد للموسم الثاني من المسابقة من قبل أعلى الهرم في الدولة والحكومة وصولاً إلى كافة اللجان الإشرافية والفنية والإعلامية ولجنة التحكيم والتنظيم وعملية استقبال المشاركين من كافة محافظات الجمهورية .. مبيناً أن باب التسجيل مازال مفتوحاً امام الجميع للتسجيل والمشاركة في المسابقة عبر الموقع الالكتروني أو لجان الاستقبال في الوزارة والجامعات والمعاهد الفنية والمهنية والتقنية .
وأوضح وزير الصناعة والتجارة أن تطوير الصناعات اليمنية ينطلق من إيجاد شراكة حقيقة بين المخترعين والمنتجين والمصنعين والدولة للخروج بمنتج يمني متميز يلبي احتياجات السوق المحلية في جميع المجالات.. مشيراً إلى أن الوزارة بادرت بإعفاء جميع المشاريع والصناعات الصغيرة من الرسوم في أطار الدعم والتشجيع لهذه الفئة .
وعبر عن أمله في أن يعمل الشباب والمبدعين على مواصلة جهودهم والتغلب على الصعوبات التي تواجههم والاستفادة من التجارب والخبرات في تطوير مشاريعهم وابتكاراتهم والإسهام في بناء وإعمار الوطن الذي يتجه نحو الأمن والاستقرار والحرية والاستقلال والتنمية  .. مشدداً على ضرورة أن ينطلق الشباب في ابتكاراتهم واختراعاتهم من روح التحدي والثبات والصبر الذي يعيشه الوطن ومن همومه واحتياجاته ومتطلبات المواجهة في كافة الميادين الاقتصادية والمعيشية.
من جهته أشار نائب وزير الصناعة والتجارة محمد أحمد الهاشمي إلى أن المسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية التي تبنتها ودعمتها الوزارة تعتبر احدى الاعمال والمشاريع التي تدعم المواهب والأعمال والابتكارات وتقوم باستقطاب اصحاب الابداعات الجيدة ترجمة لأهداف الرؤية الوطنية .. لافتاً إلى ان المسابقة في موسمها الثاني شملت كل المجالات الطبية والزراعية والتصنيع والخطوط الانتاجية والصناعية .
وأكد حرص الوزارة على تشجيع ودعم المشاريع الصغيرة والتوجه نحو القطاع الانتاجي والصناعي ومواجهة لظروف الحصار القائم على البلاد ووصولاً إلى الاكتفاء الذاتي .. مشيراً إلى أن الوزارة ستواصل الجهود لرعاية المخترعين والمبدعين والمبتكرين بشكل متواصل واستثمار إبداعاتهم وترجمتها على أرض الواقع والاهتمام بالبحث العلمي باعتباره خيارا وطنيا استراتيجيا في إطار الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.
وابدى الاستعداد لتقديم كافة التسهيلات للمشاركين ولكل العقول اليمنية التي يعول عليها بناء الوطن بأيدي ابنائه .. لافتاً إلى أن التضحيات الجسيمة التي يقدمها الشعب اليمني والدماء الزكية الطاهرة ستثمر بناء اليمن الجديد يمن العزة والكرامة والحرية والاستقلال والسيادة الكاملة .
وأكد الهاشمي قدرة الإنسان اليمني على الخروج من وسط الركام ومن بين أنقاض الحرب المدمرة التي تقودها دول تحالف العدوان على اليمن أرضاً وإنسانا وحضارة على المواجهة والتحدي كلٍ بأسلوبه الخاص ومن موقعه وبأساليب متنوعة مختلفة وتوجيه رسالة للعالم مفادها أن العدوان مهما حاول طمس هوية اليمن تاريخاً وحضارة قتلاً وتشريداً وتدميراً لكل مقومات الحياة فأنه لا يمكن  أن يستهدف العقل البشري اليمني المعروف بصاحب تجربة التشييد والبناء على مر العصور ونقلها لمختلف أصقاع الأرض.
وفي الافتتاح الذي حضره وكيل الوزارة لقطاع خدمات الأعمال محمد يحيى عبد الكريم استعرض مدير عام الصناعات الصغيرة بالوزارة يونس السوسوة أهداف هذه الورشة لتعريف المشاركين بمراحل المسابقة واليات التقديم للمشاريع إلى لجان التحكيم والتقييم .. متطرقاً إلى الجهود المبذولة لعملية التسجيل والترتيب للمسابقة في موسمها الثاني 2020م .
 
وتم خلال ورشة العمل بمشاركة أكثر من 300 مشارك ومشاركة من المتقدمين للمشاركة في الموسم الثاني للمسابقة تقديم محاضرات نظرية وعملية في مجال إدارة المشاريع ودراسات الجدوى لتطوير مهارات المشاركين وتنمية قدراتهم الإدارية ومساعدتهم على تقديم مشاريعهم بشكل أفضل وكسر الحاجز النفسي أمامهم .
 
 
صادر :الادارة العامة للعلاقات العامة والإعلام