الرهوي يوكد إهتمام الدولة بالصناعات الوطنية وتشجيع زراعة المحاصيل النقدية

صنعاء 20 يناير 2020م

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى أحمد غالب الرهوي اهتمام المجلس السياسي الأعلى ودعمه للصناعات الوطنية وتشجيع زراعة المحاصيل النقدية.

  جاء ذلك خلال ترأسه اليوم اجتماعا ضم وزيري الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة والزراعة والري المهندس عبد الملك قاسم الثور.

 وحث عضو السياسي على تقديم كافة التسهيلات لتحفيز الصناعات المحلية خاصة صناعة الغزل والنسيج بهدف التقليل من استيراد الملبوسات والمنتجات القطنية في إطار التنفيذ العملي للرؤية الوطنية لبناء الدولة.

وأشار الرهوي في الاجتماع الذي حضره نائب وزير الصناعة والتجارة محمد أحمد الهاشمي وفريق العمل المشترك بين وزارتي الصناعة والزراعة، إلى أهمية وضع رؤية لدعم وتطوير زراعة القطن وتسويقه .

وأكد دعم المجلس وتشجيعه للنشاط الصناعي .. مشددا على أهمية وضع سياسات صناعية واتخاذ الإجراءات المناسبة للنهوض بواقع الصناعة المحلية وتنميتها ورفع كفاءة المنتج المحلي ، إلى جانب تشجيع المزارعين للتوسع في زراعة القطن من خلال تقديم  التسهيلات لهم ودعمهم بمدخلات الإنتاج من البذور والتقنيات الحديثة وبما يمكنهم من إنتاج هذا المحصول النقدي الهام وتوفير المواد الخام لمصنع الغزل والنسيج .

ولفت عضو السياسي الأعلى إلى أهمية التوسع في الصناعات المحلية الجديدة وتطويرها وزيادة المنتجات القائمة بما يكفل تنمية الاقتصاد الوطني خاصة في ظل الظروف التي تمر بها اليمن جراء العدوان والحصار .

وحث على أهمية تكامل الجهود بين وزارتي الصناعة والزراعة لتوفير جزء من الاحتياج الوطني من النسيج اللازم لصنع الملبوسات والعمل على تطويرها كونها أحد أهم الصناعات اللازمة لتلبية الاحتياج والتقليل من فاتورة الاستيراد  .. مشيدا بجهود الوزارتين وفريق العمل المشترك في الخروج برؤى من شأنها النهوض بزراعة وإنتاج القطن ودعم مؤسسة الغزل والنسيج والنهوض بهذه الصناعة الهامة .

بدوره استعرض وزير الصناعة والتجارة جهود الوزارة في دعم صناعة الغزل والنسيج وإعادة تشغيل المصنع الذي يعد أحد أهم المنشآت الاقتصادية في اليمن التي يٌعول عليها رفد الاقتصاد الوطني .. لافتاً إلى أن إعادة تشغيل مصنع الغزل سيسهم في تعزيز مكانة المنتج المحلي وتوفير فرص عمل لآلاف العمال الى جانب التقليل من كلفة الاستيراد الذي يكلف خزينة الدولة مبالغ مالية كبيرة.

وأكد أن المحاصيل التي سيتم زراعتها من القطن سيتم استيعابها في المصنع فور استكمال إعادة تأهيل بقية الأقسام فيه خاصة قسمي الغزل والنسيج بعد افتتاح قسم الخياطة الذي يعمل بشكل متميز .

وثمن الوزير الدرة دعم المجلس السياسي الأعلى والحكومة لجهود الوزارة في إعادة تشغيل المصانع المحلية وتحفيز الصناعات الوطنية باتجاه التقليل من استيراد عدد من السلع .. مؤكدا حرص الوزارة على تطوير سياسات وآليات من أجل تشجيع الانتاج وخفض حجم السلع المستوردة التي يمكن إنتاجها محلياً .

 ودعا وزير الصناعة القطاع الخاص إلى توجيه بعض استثماراته نحو الغزل والنسيج ومصانع الملابس خاصة وأن السوق اليمنية لا تزال بحاجة لهذه الصناعات وتحقيق الشراكة الفعلية مع الحكومة في مجالات الصناعة والزراعة وبما يعود بالفائدة على الاقتصاد الوطني.

من جهته أكد وزير الزراعة والري أن الوزارة بذلت جهودا كبيرة في توفير بذور القطن ذات الجودة والإنتاجية العالية وإكثارها في مزرعة الجرابح التابعة للمؤسسة العامة لإكثار البذور المحسنة .

وبين الوزير الثور أنه تم إنتاج أكثر من طن ونصف من بذور القطن خلال الموسم الحالي وسيتم توزيعها على المزارعين، فضلا عن توفير الخدمات الزراعية في هذا الجانب منها  مكافحة الآفات النباتية والتقنيات الحديثة وبعض المدخلات بهدف تشجيع المزارعين على التوسع في زراعة القطن .

ولفت إلى أن التراجع في زراعة محصول القطن خلال السنوات السابقة نتج عن ارتفاع تكاليف الإنتاج والمشتقات النفطية ما أدى إلى عزوف المزارعين عن زراعته .

وقال" إن الوزارة لن تدخر جهداً في تقديم كافة أوجه الدعم للمزارعين وإعطاء الأولوية لهم فيما يتعلق بالري والمشتقات النفطية  " .

 من جهته أكد نائب وزير الصناعة والتجارة أهمية مضاعفة الجهود من قبل الفريق المشترك بين الوزارتين لوضع برنامج زمني لتنفيذ المهام الموكلة إليه .. لافتاً إلى ضرورة الاهتمام بهذا المحصول الهام وتطوير آليات زراعته وإنتاجه للاستفادة منه في صناعة الغزل والنسيج .

حضر الاجتماع رئيس المؤسسة العامة لصناعة الغزل والنسيج عبد الإله شيبان ورئيس الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي الدكتور منصور العاقل .

إلى ذلك تفقد عضو السياسي الأعلى الرهوي ومعه وزيرا الصناعة والزراعة ونائب وزير الصناعة والتجارة، سير العمل والإنتاج في قسم الخياطة بمصنع الغزل والنسيج، واطلعوا من خلال المختصين على طبيعة عمل القسم في إنتاج الملابس والاحتياجات الصحية للمستشفيات والمراكز الطبية.

وتعرفوا على سير التجهيزات لقسم النسيج وقسم الغزل بالمصنع وعملية إعادة تشغيل عدد من الآلات والمكائن .

كما استمع الرهوي ومرافقوه من رئيس المؤسسة العامة لصناعة الغزل والنسيج شيبان إلى شرح حول جهود المؤسسة في إعادة تأهيل هذه الأقسام لتشغيلها واستئناف العمل فيها والمراحل التي تتطلبها العملية وفقاً للأولويات التي تم تحديدها من قبل اللجنة الاقتصادية العليا ووزارة الصناعة والتجارة .

وثمن عضو السياسي الأعلى جهود وزارة الصناعة وكل العاملين والعاملات في المؤسسة والمصنع .. مؤكداً دعم الدولة والحكومة لتشجيع الصناعات المحلية وتوفير فرص العمل للأيادي العاملة وتقليل فاتورة الاستيراد وتحويلها إلى دعم المنتج المحلي.

صادر: الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام